الجمعة، أبريل 28، 2006

لا تجيبلى شاكالاته لا بلاش

لا تجيبلى شوكولاته لا بلاش يا وله
تغنى سعاد حسنى بمنتهى الدلال، لكن بمنتهى الصدق فى نفس الوقت - شى مينز إت

جبت الشوكولاتة؟ من كوفرتينا؟
هذا الإعلان الكلاسيكى الذى طبع فى عقول الجميع ليرسخ فكرة أهمية الشوكولاتة فى العلاقات الإنسانية

الزمان : 12 أغسطس 2005
المكان: شوارع الإسكندرية
المناسبة: أنا و بابا بنشترى شوكولاتة

الحقيقة مش فاكر آخر مرة نزلت مع بابا نشترى شوكولاتة يمكن كنت فى حضانة و لا إبتدائى الله أعلم. لكن المرة دى كانت مختلفة شوية أولاً عشان أنا مش طفل و ثانياً عشان الشوكولاتة مش ليا بس مع ذلك كان نفس الإحساس الطفولى البرىء بالفرحة الغامرة. آه المناسبة على فكرة إنى كنت رايح أتقدم، و طبعاً فى الظروف دى الإنسان منا - زى البنى آدم كده - لازماً حتماً يجيب شوكولاتة فى طبق محترم عشان الأصول بتقول كده .






ولاد الحلال دلّونى على باتشى، محل محترم جداً جداً، أول ما دخلته حسيت إنه ممكن يطلبوا منى فلوس بس عشان أتفرج على الأطباق و الصوانى اللى عندهم. المهم فضلت ماشى لآخر المحل و خايف أسأل عن سعر أى حاجة ، المهم نفدت ريشى قدام الراجل و شاورت على صينية من غير ماشوف شكلها و قلتله بكام دى من فضلك؟ 1799 يا فندم. كام(بإستنكار شديد)؟؟ آسف يا فندم لحظة واحدة كده... لأ قصدى 2799 يا فندم السعر ماكنش واضح كويس.
طبعاً فيه ناس ممكن تفسخ خطوبتها فى مواقف زى دى فوراً عالموبايل (ألو أيوه يا حبيبتى، أنا لقيت طبق الشوكولاتة غالى قوى- إحنا مش هنقدر نكمل سوا) لكن أنا كنت أعقل من كده. بصيت للراجل بإبتسامة عريضة و قلت له الحاجات بتاعتكوا حلوة خالص، ميرسى، أنا لسه هلفً شوية و إنشالله أرجعلك.طبعاً خرجنا و أنا متأكد إنى مش هرجع حتى لو كنت هتقدم لبنت سلطان بروناى نفسه - الا هو عنده بنات صحيح؟

طبعاً دى كانت من المناسبات الكتيرة اللى بابا قاللى فيها إنه دفع خلو الشقة 700 جنيه من 30 سنة و إن الزمن إتغير و الفلوس ملهاش قيمة.أما أنا فإحساس الفرحة الغامرة كان راح لحاله.

سويزا كان له ذكريات عظيمة معايا هو و الشوكولاتة البيضا - بس دى قصة طويلة. المهم إنطلقت على سويزا قلت أجيب منه يمكن عقدتى معاه و مع الشوكولاته البيضا تنفك. حتى هو كمان كان قريب من باتشى، أى نعم مش رخيص بس برضه أسعاره مش زى باتشى. و هناك قريت حكاية شوكولاتة سويزا - الحقيقة مش فاكرها قوى بس كانت حكاية رومانسية عن مستر و مسز سويزا تخليك تحب الشوكولاتة كده و تبقى عايز تشتريها و عينيك بدل ما فيها ننّى مدور إسود تبقى لونها أحمر و على شكل قلب.

الغريبة بقى إنى فتحت الموضوع ده عشان أحكى عن طرق التعبير عن الحب و تقديم الهدايا لكن فى الواقع القصة اللى حكيتها دى مش تبع الموضوع قوى ده مجرد روتين، المهم التقيل جاى سلام


‏ليست هناك تعليقات: